الرئيسية / المدونة / معلومات عن الكنار السليم

معلومات عن الكنار السليم

معلومات عن الكنار السليم

كيف تميّز طائر الكنار السليم؟

يهوى الكثير منا الطيور؛ فبعضنا يهوى الببغاء والبعض الآخر الكنار أو الحسون أو ربما طيور الحب، وعندما نذهب لشراء إحدى هذه الطيور قد نقع فريسةً لبائع جشع أو معدوم الضمير (طبعاً هذا لا يشمل الجميع)، لا يهمه سوى البيع وتحقيق الأرباح، فيبيعنا إحدى الطيور المريضة التي لا تلبث أن تفارقنا وتكسر قلبنا بوفاتها بعد تعلقنا يها. ولتفادي هذا المأزق اسرد عليكم بعض الأمور التي يجب توفرها في الطائر السليم والذي يتمتع بصحة جيدة، وهنا نتكلم عن الكنار.

1- يجلس الطائر الصحي مستقيماً في قفصه ويتصرف بأسلوب مرح ومفعم بالنشاط والحيوية.

2- له عينان مضيئتان ولامعتان، ريشه ناعم وكثيف ولا يسمح لبقية الطيور في القفص أن تتنمر عليه أو تضايقه.

3- أمسك بالكنار بين يديك وتفحصه بدءً من منقاره حتى أخمص ذيله.

المنقار: يجب ان يقفل منقاره جيداً وبطريقة سلسة. الرأس: مغطى تماما بالريش، عليه أن لا يفقد جزءً من ريشه أو يكون أصلعاً. الأجنحة والذيل: تفحص ريش الأجنحة وتأكد انها خالية من اية أضرار وكذلك الذيل، يجب ألا يكون قاسياً. القدمين: إفحصهما واحدة تلو الأخرى وتأكد من نظافتهما وسلاستهما أما الأصابع فيجب أن تكون مستقيمة حتى الظافر؛ تعاني الطيور المتقدمة في السن من نقص الكالسيوم فيظهر هذا النقص على أظافرها.

4- تمرّ عظمة الصدر حتى منتصف الصدر؛ تحسس اللحم في كلتا الجهتين من العظمة واضغط بلطف ولكن بثبات بواسطة الابهام والسبابة لتجده مكتنزاً وقويأ وليس فارغا وطريا حول العظمة التي تبدو كالنصل.

5- تفحص فتحة الشرج ومحيطها فإذا كانت متسخة أو مليئة بالأوساخ والبقع من حولها فقد يعاني الطائر من أمراض معوية، عندها من البديهي عزله، وإذا كانت هذه هي الحالة، عليك أن تنسى بقية الطيور ولا تشتري أي واحد منها فقد تكون مصابة بالعدوى.

6- إحمل الطائر من صدره وقرّبه من أذنك وغستمع إلى نفسه فغن كان سليماً قد لا تسمع أي شيء على الإطلاق؛ أما إذا سمعت خرخشة أو صريراً فالطائر يعاني من مشاكل تنفسية.

7- أنفخ على ريش الصدر؛ يجب أن ترى جلداً نظيفاً وصحياً خال من اللون الأحمر أو البقع، خال من القشرة وغير جاف، هذه العلامات، إن وجدت، دلت على إصابة الطائر بالأمراض الطفيلية.

إذا نجح الطائر في هذا الإمتحان يمكنك حينها أن تشتريه.

متى تشتري الكنار:

نظرياً، يمكنك شراء الكنار في اي وقت من السنة، أما بالخبرة فستعرف بعض النقاط التي يجب اخذها بعين الإعتبار، لا يمكن وضع الطائر في الخارج إذا أمضى فترة الشتاء في الداخل أو في قفص دافيء، فقد يصاب بالرشح أو بمرض أسوأ، ومن هنا على المربّي الذي يضع طيوره في الخارج أن يشتري الكنار ممن يضعونهم في الخارج وذلك فقط في الفترة الباردة من السنة، وبالعكس، فلإن الطائر الذي عاش في الخارج يمكن وضعه في الداخل أو في قفص دافيء بدون قلق طالما أنّ الإضاءة والتهوية مناسبتين.

إنّ أفضل الأوقات لشراء الكنار هي في أواخر الربيع، في الصيف، وفي بداية الخريف حين تكون الحرارة في الداخل والخارج متقاربة فلا تتسبب تغير درجات الحرارة بأية أمراض تذكر، وبالرغم من ذلك نجد بعض المشاكل في أواخر الربيع وبداية الصيف؛ ففي هذه الأوقات تكون الطيور في فترة مخاض ولهذا فإن معظم الطيور المعروضة للبيع تكون إما ضعيفة أو غير صالحة للتكاثر، ويستحسن شراء صغار العصافير في بداية الخريف ولا تتأخر حتى أواخر الخريف فتكون الطيور صغيرة جداً وضعيفة جداً للتكاثر في الموسم القادم.

كيف تميّز طائر الكنار السليم؟

يهوى الكثير منا الطيور؛ فبعضنا يهوى الببغاء والبعض الآخر الكنار أو الحسون أو ربما طيور الحب، وعندما نذهب لشراء إحدى هذه الطيور قد نقع فريسةً لبائع جشع أو معدوم الضمير (طبعاً هذا لا يشمل الجميع)، لا يهمه سوى البيع وتحقيق الأرباح، فيبيعنا إحدى الطيور المريضة التي لا تلبث أن تفارقنا وتكسر قلبنا بوفاتها بعد تعلقنا يها. ولتفادي هذا المأزق اسرد عليكم بعض الأمور التي يجب توفرها في الطائر السليم والذي يتمتع بصحة جيدة، وهنا نتكلم عن الكنار.

1- يجلس الطائر الصحي مستقيماً في قفصه ويتصرف بأسلوب مرح ومفعم بالنشاط والحيوية.

2- له عينان مضيئتان ولامعتان، ريشه ناعم وكثيف ولا يسمح لبقية الطيور في القفص أن تتنمر عليه أو تضايقه.

3- أمسك بالكنار بين يديك وتفحصه بدءً من منقاره حتى أخمص ذيله.

المنقار: يجب ان يقفل منقاره جيداً وبطريقة سلسة. الرأس: مغطى تماما بالريش، عليه أن لا يفقد جزءً من ريشه أو يكون أصلعاً. الأجنحة والذيل: تفحص ريش الأجنحة وتأكد انها خالية من اية أضرار وكذلك الذيل، يجب ألا يكون قاسياً. القدمين: إفحصهما واحدة تلو الأخرى وتأكد من نظافتهما وسلاستهما أما الأصابع فيجب أن تكون مستقيمة حتى الظافر؛ تعاني الطيور المتقدمة في السن من نقص الكالسيوم فيظهر هذا النقص على أظافرها.

4- تمرّ عظمة الصدر حتى منتصف الصدر؛ تحسس اللحم في كلتا الجهتين من العظمة واضغط بلطف ولكن بثبات بواسطة الابهام والسبابة لتجده مكتنزاً وقويأ وليس فارغا وطريا حول العظمة التي تبدو كالنصل.

5- تفحص فتحة الشرج ومحيطها فإذا كانت متسخة أو مليئة بالأوساخ والبقع من حولها فقد يعاني الطائر من أمراض معوية، عندها من البديهي عزله، وإذا كانت هذه هي الحالة، عليك أن تنسى بقية الطيور ولا تشتري أي واحد منها فقد تكون مصابة بالعدوى.

6- إحمل الطائر من صدره وقرّبه من أذنك وغستمع إلى نفسه فغن كان سليماً قد لا تسمع أي شيء على الإطلاق؛ أما إذا سمعت خرخشة أو صريراً فالطائر يعاني من مشاكل تنفسية.

7- أنفخ على ريش الصدر؛ يجب أن ترى جلداً نظيفاً وصحياً خال من اللون الأحمر أو البقع، خال من القشرة وغير جاف، هذه العلامات، إن وجدت، دلت على إصابة الطائر بالأمراض الطفيلية.

إذا نجح الطائر في هذا الإمتحان يمكنك حينها أن تشتريه.

متى تشتري الكنار:

نظرياً، يمكنك شراء الكنار في اي وقت من السنة، أما بالخبرة فستعرف بعض النقاط التي يجب اخذها بعين الإعتبار، لا يمكن وضع الطائر في الخارج إذا أمضى فترة الشتاء في الداخل أو في قفص دافيء، فقد يصاب بالرشح أو بمرض أسوأ، ومن هنا على المربّي الذي يضع طيوره في الخارج أن يشتري الكنار ممن يضعونهم في الخارج وذلك فقط في الفترة الباردة من السنة، وبالعكس، فلإن الطائر الذي عاش في الخارج يمكن وضعه في الداخل أو في قفص دافيء بدون قلق طالما أنّ الإضاءة والتهوية مناسبتين.

إنّ أفضل الأوقات لشراء الكنار هي في أواخر الربيع، في الصيف، وفي بداية الخريف حين تكون الحرارة في الداخل والخارج متقاربة فلا تتسبب تغير درجات الحرارة بأية أمراض تذكر، وبالرغم من ذلك نجد بعض المشاكل في أواخر الربيع وبداية الصيف؛ ففي هذه الأوقات تكون الطيور في فترة مخاض ولهذا فإن معظم الطيور المعروضة للبيع تكون إما ضعيفة أو غير صالحة للتكاثر، ويستحسن شراء صغار العصافير في بداية الخريف ولا تتأخر حتى أواخر الخريف فتكون الطيور صغيرة جداً وضعيفة جداً للتكاثر في الموسم القادم.

عصفور الكناري
طيور الكناري المنزليّة من الطيور المُستأنَسة لدى الإنسان، ويستطيع تربيتها في المنازل نظراً لجماليّة شكلها وغنائها الجميل، وتعيش أيضاً طيور الكناري في البريّة وتتناول تشكيلة واسعة من البُذور وخاصّةً من الأعشاب. تُؤثّر التّغييرات التي تأتي مع تغيّر الفصول بتغيير في نوع البذور الموجودة؛ فالكناري يستهلك العديد من البذور المُختلفة ممّا يؤدّي إلى اتّباع نظام غذائيّ مُتوازن يحتوي على مجموعة مُتنوّعة من البروتينات، والكربوهيدرات، والدّهون، والفيتامينات، والمعادن المُتكاملة، كما أنّها تتناول في وجباتها أيضاً الحشرات وغيرها من النّباتات. وستضمّ هذه المقالة تفصيلاً عن غذاء الكناري المنزلي.
أصل طائر الكناري
جاء طائر الكناري من جزر ماكارونيسيا في المحيط الأطلسيّ، وقد أخذ اسمه من جزر الكناري الموجودة هناك، وبعد انتشار حملات المِلاحة البحريّة حول العالم في القرن السّابع عشر نقل البحّارة الإسبان عصافير الكناري إلى أوروبا. وكان ثمن هذا الطّائر مُكلف، وعصريّ، ويتم وضعه في القصور الملكيّة والمحاكم.[١] كما كان الرُّهبان يدفعون لتربية الذّكور فقط لتميّزه عن الإناث بالصوت الجميل، ممّا جعل الكناري الأغلى سعراً بين جميع أنواع الطّيور، إلا أنّ الطّليان قاموا بتربية الكناري من ذكور وإناث بأنفسهم، وقاموا بعمليات التّزواج بينهما، الأمر الذي جعل له شعبيّة كبيرة في أوروبا، وتكوّنت سُلالات جديدة انتشرت في جميع أنحاء هذه القارّة، ولتصبح بعدها طيور الكناري أكثر شعبيّة.
ADVERTISING
inRead invented by Teads
طبيعة غذاء الكناري
بذور الكناري الجاهزة هي العنصر الغذائي الرئيس لمعظم الكناري، وهو الغذاء المُتوفّر في الأسواق المُخصّصة لبيع أغذية الطّيور، وهو مزيج نظيف من الحبوب مع الفيتامينات والمعادن المُضافة، إلا أنّ المُربّين لديهم وجهة نظر مُختلفة حول الوجبات الغذائية، إذ يقومون بتشكيل مزيج من بذور الحشائش والبذور المختلفة خلال موسم التّكاثر، ومن خلال خبرة هذا المُربّي فإنّه يستطيع أن يُضيف إلى خلطته بذوراً خاصّة يمزج مع الفواكه والخضراوات المُجفّفة، ومركبات علاج العصيّ، ورذاذ الدّخن، إضافة إلى الخضروات الطّازجة وبعض الفاكهة.
الغذاء الكامل لعصافير الكناري هو الغذاء الذي يحتوي على جميع المواد والمُركّبات التي يحتاجها جسم الطائر، ولأنّها تُربّى في المنازل يجب على المُربّي أن يؤمّن له كافة احتياجات جسم الطائر من المواد التي تُساعد على بناء خلاياه؛ فالبروتينات موجودة في الأطعمة ذات المصادر الحيوانيّة، مثل: الحشرات، والبيض، والدود. وتتواجد الكربوهيدرات والسكريّات في الدّقيق، والسكّر، وهي تساعد الكناري على إنتاج الطّاقة. أمّا الشّحوم فهي مُهمّة شتاءً؛ لأنّها تُساعد على الحماية من البرد أو أيّ حالة ضعف مُفاجئ.[٢] العناصر الغذائية
للعناصر الغذائية أهميّة قُصوى في الأجسام الحيويّة؛ فالكالسيوم والفسفور يُساهمان في نموّ العظام وقشور البيض لدى أنثى طائر الكناري، ونقص الكالسيوم يُسبّب مرض الرّاشيتيسم الذي يؤدّي إلى اعوجاج الهيكل العظميّ للطائر. كما هناك عناصر يحتاجها الطائر بشكل قليل جداً، لكنّه إذا فقدها كلياً تُسبّب له أمراضاً خطيرةً، مثل: الحديد، والزّنك، والمنغنيز، والنّحاس، والكوبلت. وللفيتامينات أهميّة كبيرة جداً للكناري، ولا يمكن أن يحلّ فيتامين محلّ الآخر، فلكل فيتامين وظيفةُ خاصّة.[٢] أغذية مختلفة لطائر الكناري
يُنصح بإطعام الكناري، أو يستطيع طائر الكناري تناوله، ما يأتي من الأطعمة: من الخضراوت مثل اللفت، والملفوف الصينيّ، والسبانخ، والسّلق، والخردل، والفجل، وقمم الجزر، وقمم البنجر، والهندباء مع أهميّة التأّكد من أنّه لم يتم رشّها أو جمعها بالقرب من الطريق، إضافة إلى أيّ نوع من من الخضروات الورقية الخضراء الأخرى. ومن الممكن أن يتم إطعام طيور الكناري البازلاء، والكوسا، والذرة، والقرع، والفجل، والفلفل، والقرنبيط، والفاصوليا الخضراء، وبراعم البروكسل، والقرنبيط، والبطاطا الحلوة، والفلفل الحار.
يمكن إطعام الكناري الحبوب: مثل: الأرز المطبوخ على البخار (الأبيض والبُنيّ)، والمعكرونة المطبوخة، والقمح الكامل، والخبز مُتعدّد الحبوب، والذّرة الصّفراء، ونخالة الكعك، والعصيدة من دقيق الذّرة، والفريكة، إضافة إلى بذور وحبوب أخرى، مثل: الكينوا، والقطيفة، والدّخن، والتّيف، والكاموت، ودقيق الشّوفان، وكل أنواع الحبوب الطبيعية. ولحصوله على البروتينات يمكن تغذيته بأطعمة مختلفة، مثل: بذور دوّار الشّمس الخام ولكن بكميات صغيرة، ولحم الدّجاج المطبوخ، والبيض، والسّمك، وكميّات صغيرة من الجبن الصّلب مثل جبن الشّيدر، والتّوفو، والفول المطبوخ، والعدس. كما أنّ للفاكهة مكانتها في نظامه الغذائي، مثل التّفاح، التي يجب التأكّد من إزالة البذور منها، والخوخ، والموز، والبطّيخ، والمانجو، والرّمان، والبرتقال، وفاكهة البابايا، والفراولة، والخوخ، والكُمّثرى، والتوت، والنكتارين، والكرز. ويُنصح بإزالة جميع بذور الفاكهة لأنها ضارة.[٣] نصائح حول غِذاء الكناري
يُنصح بتجنُّب إطعام طيور الكناري الأطعمة المالحة، والسكّريات الصناعية، والأفوكادو، والرّاوند، والكحول، والأطعمة الدهنيّة، والكافيين، وأوراق الطّماطم، وسيقان وأوراق الباذنجان، والفاصوليا المُجفّفة، والشوكولاتة، وبذور التّفاح، والتبغ، والبصل، والثوم. فعندما يتعلّق الأمر بتغذية وطعام الكناري يجب التوجّه إلى استخدام الأطباق الصّغيرة؛ لأن طيور الكناري تُلقي الطّعام حولها، ومن المهم التأكّد من أنابيب المياه للحفاظ على مياه الشُّرب نظيفة، إذ تُعدّ مياه الشّرب وسيلة سهلة لإضافة الفيتامينات أو الأدوية بكميات قابلة للقياس.
أماكن وضّع الطعام والماء للكنار
المعالف هي الأماكن المُخصّصة لوضع غذاء الطائر، ولها عدة أنواع: إما داخليّة، أو خارجيّة، أو مُثبّتة بالقفص، إذ تجتمع كلّها على أهمّية أن تكون بمتناول الطّائر بسهولة. يتم تجديد محتويات هذه المعالف يوميّاً، وغسلها كُليّاً بالماء أسبوعياً. أما المشارب، وهي أماكن وضع الماء، تكون على شكل أنابيب بأحجام وأشكال مُختلفة، يتم تجديد الماء فيها مرّتين يومياً صيفاً، ومرّة يومياً خلال الشّتاء.[٢] كمّية الماء التي يحتاجها طائر الكناري يوميّاً 6 سم³، تزيد وتنقص حسب الحرارة، ويجب أن تكون الماء نظيفة تماماً ومُتجدّدة، كما يجب ألّا تكون مُثلّجة أو ساخنة. وتوضع الأدوية مع الماء غالباً، لذلك عند وضع الدواء بالماء يجب عدم تغذية الطائر بالفواكة؛ لأنها ستُغنيه عن الماء، وإذا كان الماء مُرّاً بسبب الدواء ولم يستسيغه الطائر يمكن وضع كميّة من السكّر معه.

 

عن

شاهد أيضاً

معلومات عن لحم الحاشي

معلومات عن لحم الحاشي لحم الحاشي هو نفسه لحم الإبل، وهي من أنواع الأغذيّة الشائعة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *