الرئيسية / المدونة / معلومات عن حيوان الوشق

معلومات عن حيوان الوشق

معلومات عن حيوان الوشق

الوشق
الوشق هو من الحيوانات المفترسة آكلة اللحوم، وتعتبر من الثّدييات التي تنتمي إلى عائلة السّنوريات، والوشق يشبه القطط إلى حدٍ كبيرٍ من حيث شكله العام، ولكنه أكبر قليلاً من القطط وما يميزه هو آذانه الطّويلة التي تساعده في تحديد فرائسه بسهولةٍ ودقةٍ، واسم الجمع من الوشق هو الأوشاق، ويُطلق على الوشق الكثير من الأسماء مثل عناق الأرض، أم ريشات، والقرقول أو الكراكال.
أوصاف شكل حيوان الوشق
ينتمي الوشق إلى العائلة التي تنتمي إليها القطط والنّمور وهي السنوريات، والوشق من الحيوانات المفترسة السّريعة جداً، ويمتلك الوشق ذيلاً قصيراً على عكس القطط، وكذلك بوجود طوق أبيض تحت رقبته، وشاربين على الوجه، ويترواح حجم هذا الحيوان مقارنةً مع غيره من الحيوانات التي تنتمي إلى نفس العائلة بأنه متوسط الحجم، حيث يصل حجم الوشق إلى سبعين سنتمتر، ويقدّر وزن الذّكر ما بين ثلاثة عشر وثمانية عشر كيلو غرام، وأمّا وزن الأنثى فيتراوح وزنها أحد عشر كيلو غرام. ما يميّز هذا الحيوان هو آذانه الطويلة التي تنتهي بخصل سوداء من الفراء؛ حيث تساعده على إيجاد فرائسه وتحديد مكانها بدقةٍ بالغةٍ. نذكر أنّ الفرو يغطي جسم الوشق، ولكن يختلف لونه حسب البيئات المختلفة التي يعيش فيها، ويتميّز جسم الوشق بوجود بقع بنيّة تنتشر على كامل جسمه، ونذكر من أنواع الأوشاق المنتشرة في العالم هو الوشق الإفريقي، والوشق الفارسي، والوشق الهندي، والوشق الأوراسي، والوشق الكندي، والوشق الأيبيري، والوشق الكميت، والوشق الصّحراوي.
الأماكن التي ينتشر فيها الوشق
من أكثر المناطق التي ينتشر فيها الوشق هي دول إفريقيا التي تكثر فيها السّافانا، وأيضاً يتواجد في إيران والهند، ويفضّل هذا الحيوان العيش غالباً في المناطق الشّبه الصّحراوية، ويتواجد أيضاً في الغابات التي تحتوي على الأشجار الكثيفة وفي الأحراج.
غذاء الوشق
يعتبر الوشق من الحيوانات آكلة اللحوم، ولذلك يتغذى على الأرانب، الطّيور، القوارض، الثّعالب، وصغار الغزلان وأيضاً الفرائس الصّغيرة، فهو من الحيوانات المفترسة التي تنشط وتصطاد ليلاً، وأمّا في أوقات الشّتاء فيخرج نهاراً ليبحث عن فرائسه لكي يتغذى عليها.
سلوكيات الوشق
ما يميز الوشق هو قدررته على الاختباء جيداً أي يعتبر من الحيوانات الانعزالية إلى حدٍ ما، ولذلك لا نجده كثيراً يظهر ويتجوّل في الغابات أو في الأماكن التي يقطنها فهو نادراً ما يراه الإنسان في البراري، حيث ينشط ليلاً حتى يتناول طعامه، ويستطيع الوشق أيضاً أن يقفز ويتسلّقان الأشجار، ولعل ما يساعده في الانقضاض على فرائسه هو أسنانه وأنيابه الكثيرة، ونذكر أنّ الوشق من الحيوانات التي يسهل ترويضها وتربيتها في المنازل، حيث يستخدم الوشق أيضاً في المطارات التي تكون قريبة من مناطق الأدغال والسّافانا؛ حتى يلتقط الفرائس الصّغيرة التي تعيق حركة الطّائرت.

حيوان الواوي أو Jackal كما يسمى بالإنجليزيّة ما هو إلا الحيوان الذي يُدعى بابن آوى أو بنات آوى عند جمع الإسم، وهو من الحيوانات التي تنتمي لعائلة الكلبيات وهي تكون إمّا صغيرة الحجم أو متوسطة الحجم، ويطلق عليها أيضاً اسم الشغبر. وأماكن تواجد حيوانات الواوي أو بنات آوى في مناطق دول آسيا وكذلك في مناطق دول إفريقيا. وتصنف بنات آوى على أنّها حيونات مفترسة ثانوية وكذلك على أنّها آكلة للجيف أو مترممة، وهي بذالك يكون لها نفس الدور البيئيّ لحيوانات القيوط والذئاب البرية، وهي من الحيوانات التي تنشط في الظلام فهي أكثر ما تكون تحركاتها في خلال فترات المساء وكذلك في فترات الفجر، ولذلك تصنف أيضاً على أنّها من الحيوانات اللليليّة.
وحيوانات الواوي تمتلك قوائم طويلة ومبطنة وهذا مما جعلها تُعرف على أنّها حيوانات سريعة وكثيرة الحركة والتنقل لفترات طويلة دون توقف، وهذه الخاصية أيضاً جعلتها من الحيونات الماهرة في الصيد وخاصة صيد الحيوانات الصغيرة من الثديّات وكذلك من الزواحف والطيور. ومما ساعد حيوانات الواوي على قدرتها العالية في الصيد ليس كونها فقط تمتلك قوائم طويلة بل ساعد وجود الأنياب المعقوفة لديها على ذلك أيضاً.
عندما تكون هناك جثة أو جيفة كبيرة لحيوانٍ ما يمكنك أن ترى حينها أنّ مجموعة كبيرة أوقطعان من حيوانات بنات آوى ملتفة حولها، لكن من عادة هذه الحيوانات أن تعيش إما مُنفردة أو في أزواج وبالتالي فهي ليست بالحيوانات الإجتماعيّة والتي تعيش ضمن مجموعات وقطعان كما هو الحال مع باقي الحيوانات الأخرى، فهنا لكل وزج منها منطقته الخاصة التي يعلّمها برائحتها عن طريق البراز أو البول، والتي يحمينها من أيّة دخيل أو متطفل وهي أيضاً تصطاد فرائسها منفردة أو على شكل زوج إلا في حالات وجود جيف كبيرة الحجم كما ذكرنا سابقاً، وهنا يسمح الأبوين ببقاء جرائهما في منطقتهم إلى حين حصولها على منطقة خاصة بها.
تتشابه حيونات الواوي أيضاً مع الثعالب والفصائل الحيوانيّة الآخرى التي تنتمي لعائلة الكلبيات، فهي جميعها له نفس موصفات الشكل الخارجيّ تقريباً مع بعض الإختلافات وهي أيضاً ذات صلات قريبة ببعضها، فمثلاً يتشابه حيوان ابن آوى الحبشيّ الأصل بالثعلب بحيث إنّه يبدو وكأنّه ذئب شبيه بالثعلب فهو يتبع نظاماً غذائيّاً شبيهاً بنظام الثعالب فهو يأكل الفئران والقوراض صغيرة الحجم، وهو يعتبر من بنات آوى كبيرة الحجم، وبشكل عام فإنّ حيوانات بنات آوى تُعتبر قريبة إلى درجة كبيرة من الكلبيات البدائيّة من ناحية الشكل ومن ناحية السلوك.

حيوان الوبر
هو حيوان يعدّ من فصيلة السناجب، يتغذّى على الأعشاب التي تنبت في المنحدرات الصخريّة الّتي يعيش فيها، يشبه الأرنب في طريقة تركيبة جسمه، ويختلف عنه باللون، وأذانه وذنبه أصغر من الأرنب، ولحيوان الوبر أربعة أقدام؛ القدمين الأماميّتين تحتويان على أربعة أصابع في كلّ قدم، أمّا الخلفيّتين فتحتويان على ثلاثة أصابع في كلّ قدم.
صفات حيوان الوبر
ألوانه تختلف حسب المكان الّذي يعيش فيه، ويعيش الوبر في الأماكن التي تكثر فيها الشقوق بين الجبال المحتوية على الأحجار الكبيرة التي تتراكم فوق بعضها.
يأكل من النباتات الخضراء، وعلى أغصان الأشجار الكبيرة، ولا يشرب الماء كثيرا، ويجلس لعدّة أيام بلا ماء، وذلك لأنّ الرطوبة عالية في جسده.
نشاطه ينصبّ كله في النهار في أول ساعات بزوغ الشمس؛ فهو عند طلوع الشمس يخرج من حجره ليأكل.
يغيّر حيوان الوبر مكان سكنه في الليلة التي تكون مقمرة؛ أي يكون ضوء القمر ساطعاً.
يعيش كجماعاتٍ، ويحرسهم الذّكر منهم، فيبقى على أعالي الشجر لينبّه فصيلته عن طريق التصفير، عن أي طارئ أو شخص يقترب من مكانهم، وهو حيوانٌ اجتماعيٌ لا يترك قطيعه أبداً، ويدافع عنهم، وينبّههم عندما يشعر بالخطر.
يكون الذكر مسيطراً ولا يقبل قدوم ذكرٍ غيره للمجموعة التي يسيطر عليها، ويحارب حتّى لا يأتي أي ذكر، بينما الإناث منهم لا تمانع قدوم أنثى غيرها ضمن جماعتها.
تحمل الأنثى لمدّة 8 شهور، وتلد إمّا 3 أو 4 صغار في كل حمل تحمله، وترضع صغيرها لمدّة 9 أسابيع، ويستطيع الصغير أن يأكل مثل بقية فصيلته بعد أيامٍ معدودةٍ من ولادته .
يستطيع حيوان الوبر تسلّق الأشجار عن طريق الوبرٍ في أقدامه؛ وهذا الوبر هو عبارة عن وسائد طريّة تلتصق بالأشجار حين التسلّق.
الوبر حيوانٌ ذكيٌ يشعر بمطارده، فعند صيده يجب مباغتته بعدّة طرق حتى تستطيع صيده، فهو سريع الهرب والاختباء، ولا يمكن صيده بسهولة بل يجب التعامل معه بذكاء .
طعم لحمه لذيذٌ كالأرانب، ووبره مفيدٌ في الصناعات المتعددة، وله فوائد ذكرت في الطبّ النبوي .

وحيوان الوبر حيوانٌ يوجد في الأردن، وفي فلسطين والسعودية، ويجب علينا الحفاظ على هذا الحيوان حتى لا ينقرض، وأيضاً يجب عدم صيده بكثرة. وذُكر أنّ بول حيوان الوبر والّذي يسمى بـ”صن الوبر” يستخدم في العلاج؛ كعلاج الكحة والسكّري وأمراض الصدر .

عن Om malak

شاهد أيضاً

معلومات عن لحم الحاشي

معلومات عن لحم الحاشي لحم الحاشي هو نفسه لحم الإبل، وهي من أنواع الأغذيّة الشائعة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *